دعوة للإنضمام لأسرتنا
عزيزي الزائر! سجلاتنا تفيد انك لست عضو لدينا في المنتدى,في حال رغبتم بالاِنضمام الى أسرتنا في المنتدى ينبغي عليكم ملء النموذج التالي!

اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر
البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
سؤال عشوائي


الجنس :
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

-:: مــركــز تحميــل كــرم نـت ::-

تلاوة عطرة من القرآن الكريم

متصفحك لايدعم الفلاش للإستفسار والدعم الفني
عدد الضغطات : 3,300متصفحك لايدعم الفلاش

الإهداءات


   
العودة   منتديات كرم نت > المنتديات الإسلامية > دين ودنيا > منتدى الحج والعمره
تلاوة القران الكريم مركز تحميل كرم نت الرئيسية حياة الرسول الكريم الإعجاز العلمي مملكة حواء مملكة الطفل الأقسام التقنية والبرامج فيس بوك

   
دعوة للإنضمام لأسرتنا
عزيزي الزائر! سجلاتنا تفيد انك لست عضو لدينا في المنتدى,في حال رغبتم بالاِنضمام الى أسرتنا في المنتدى ينبغي عليكم ملء النموذج التالي!

اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر
البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
سؤال عشوائي


الجنس :
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

آخر 10 مواضيع
غرف نوم ذات لمسه عصريه مميزه (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1124 - الوقت: 12:22 AM - التاريخ: 14-06-2018)           »          هل تتعارض مكملات الكالسيوم مع أدوية ضغط الدم؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 1180 - الوقت: 04:29 PM - التاريخ: 07-06-2018)           »          شحاذ العين أسبابه وعلاجه (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 1138 - الوقت: 04:26 PM - التاريخ: 07-06-2018)           »          تمدد الشريان الأبهر البطني - aaa (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1031 - الوقت: 04:24 PM - التاريخ: 07-06-2018)           »          قرحة الساق الوريدية - Venous leg ulcer (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1006 - الوقت: 04:22 PM - التاريخ: 07-06-2018)           »          حصيات المثانة - Bladder stones (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 974 - الوقت: 04:20 PM - التاريخ: 07-06-2018)           »          التهاب النسيج الخلوي - Cellulitis (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1103 - الوقت: 04:05 PM - التاريخ: 07-06-2018)           »          مرحبا بكـ محمد فؤاد حسن (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 07:58 AM - التاريخ: 04-06-2016)           »          مرحبا بكـ MonsterEG (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 02:26 PM - التاريخ: 27-05-2016)           »          من عمري الباقي جئت اليك (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6196 - الوقت: 12:49 PM - التاريخ: 21-05-2016)

إضافة رد
   
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
   
قديم 25-03-2013, 11:16 AM   #1
.



الصورة الرمزية أحلى ملاك
أحلى ملاك غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1516
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : 18-10-2013 (01:21 AM)
 المشاركات : 4,840 [ + ]
 التقييم :  2285
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
خنتى !!
مبروك يعنى شختلف
هذة الدنيا وهذا الكون ..
تحسب
إن قلبى من الصدمة وقف
ماتأثر بس عرفتك من تكون
 اوسمتي
نجوم المنتدى صاحبة الحضور المميز 
لوني المفضل : Blue
شكراً: 161
تم شكره 285 مرة في 248 مشاركة
مميز الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج والعمرة



الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج
الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج
أنظروا ثلاث صفحة


من فضائل الحجِّ وفوائده
لله

الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج


الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وصحبه، وبعد،
فهذه كلمة تشتمل على ذكر بعض فضائل الحج وفوائده، فأقول:
الحج عبادة من العبادات التي افترضها الله وجعلها إحدى الدعامات الخمس التي يرتكز عليها الدين الإسلامي والتي بينها الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله في الحديث الصحيح: «بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلاَّ الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج بيت الله الحرام».

وقد حج بالناس رسول الله صلى الله عليه وسلم في السنة العاشرة من الهجرة حجته التي رسم لأمته فيها كيفية أداء هذه الفريضة، وحث على تلقي ما يصدر منه من قول وفعل، فقال صلى الله عليه وسلم: «خذوا عني مناسككم فلعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا»، فسميت حجته صلى الله عليه وسلم حجة الوداع.

وقد رغَّب صلى الله عليه وسلم أمته في الحج، وبين فضله، وما أعد الله لمن حج وأحسن حجه من الثواب الجزيل، فقال صلى الله عليه وسلم: «من حج ولم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه». رواه البخاري ومسلم.

وقال صلى الله عليه وسلم: «العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلاَّ الجنة». متفق عليه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

وفي الصحيحين أيضا عنه رضي الله عنه قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي العمل أفضل؟ قال: «إيمان بالله ورسوله»، قيل: ثم ماذا؟ قال: «الجهاد في سبيل الله»، قيل: ثم ماذا؟ قال: «حج مبرور».

وفي صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعمرو بن العاص رضي الله عنه عند إسلامه: «أما علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله وأن الهجرة تهدم ما كان قبلها وأن الحج يهدم ما كان قبله..».

وروى البخاري في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: يا رسول الله نرى الجهاد أفضل العمل أفلا نجاهد؟ قال: «لا، ولكن أفضل الجهاد حج مبرور».

ويتَّضح من هذه الأحاديث وغيرها فضل الحج، وعظم الأجر الذي أعده الله للحجاج، ويتضح أن هذا الثواب العظيم إنما هو لمن كان حجه مبروراً، فما هو بر الحج الذي رتب الله عليه ذلك الثواب العظيم؟

إنَّ بر الحج أن يأتي المسلم بحجه على التمام والكمال خالصاً لوجه الله، وعلى وفق سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأن يحافظ فيه على امتثال أوامر الله واجتناب نواهيه، وامتثال الأوامر واجتناب النواهي لازم للمسلم دائما وأبداً، ولكنه يتأكد في الأزمنة والأمكنة الفاضلة، لأن الله خلق الخلق لعبادته، وهي طاعته بامتثال أوامره واجتناب نواهيه، قال الله تعالى: ﴿الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً﴾ [الملك:2]، وقال تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ﴾ [الذاريات:56].

فيكون المسلم ملازما للطاعة، وبعيدا عن المعصية حين حجه وقبله وبعده، ليوافيه الأجل المحتوم، وهو على حالة حسنة، فتكون نهايته طيبة وعاقبته حميدة، كما قال الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ﴾ [آل عمران:102]، وقال تعالى: ﴿وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ﴾ [الحجر:99]، وقال صلى الله عليه وسلم: «وإنما الأعمال بالخواتيم».

ومن البر في الحج؛ أن يحرص أثناءه على التأمل في أسراره وعبره، والوقوف على ما فيه من فوائد عاجلة وآجلة، وهي كثيرة أجملها الله تعالى في قوله: ﴿لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ﴾ [الحج:28].

الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج

وفيما يلي إشارة إلى بعض هذه الفوائد والأسرار التي تضمنتها هذه الجملة من الآية:
أوّلاً: إنَّ صلة المسلم ببيت الله الحرام صلة وثيقة، تنشأ هذه الصلة منذ بدء انتمائه لدين الإسلام، وتستمر معه ما بقيت روحه في جسده، فالصبي الذي يولد في الإسلام، أول ما يطرق سمعه من فرائض الإسلام أركانه الخمسة التي أحدها حج بيت الله الحرام.
والكافر إذا شهد شهادة الحق لله بالوحدانية ولنبيه محمد صلى الله عليه وسلم بالرسالة، الشهادة التي كان بها من عداد المسلمين أول ما يوجه إليه من فرائض الإسلام بقية أركانه بعد الشهادتين، وهي إقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج بيت الله الحرام.

وأول أركان الإسلام بعد الشهادتين الصلوات الخمس التي افترضها الله على المسلمين في كل يوم وليلة، وجعل استقبال بيت الله الحرام شرطا من شروطها، فصلة المسلم ببيت الله الحرام مستمرة في كل يوم وليلة يستقبله مع القدرة في كل صلاة يصليها فريضة كانت أو نافلة، كما يستقبله في الدعاء.

وهذه الصلات الوثيقة التي حصل بها الارتباط بين قلب المسلم، وبيت ربه بصفة مستمرة، تدفع بالمسلم ولابد إلى الرغبة الملحة في التوجه إلى ذلك البيت العتيق، ليمتع بصره بالنظر إليه، ولأداء الحج الذي افترضه الله على من استطاع السبيل إليه.

فالمسلم متى استطاع الحج بادر إليه أداء للفريضة، ورغبة في مشاهدة البيت الذي يستقبله في جميع صلواته، وليشهد المنافع التي نوه الله بشأنها في قوله: ﴿لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ﴾.

فإذا وصل المسلم إلى بيت ربه رأى بعيني رأسه أشرف بيت، وأقدس بقعة على وجه الأرض، (الكعبة المشرفة) ملتقى وجهات المسلمين في صلاتهم في مشارق الأرض ومغاربها، ورأى المسلمين مستديرين حول هذا البيت في صلواتهم، وأصغر دائرة هي التي تلي الكعبة، ثم التي تليها وهكذا، حتى تكون أكبر دائرة في أطراف الأرض، فالمسلمون في صلواتهم مستقبلين بيت ربهم، يشكلون نقاط محيطات لدوائر صغيرة وكبيرة؛ مركزها جميعا الكعبة المشرفة.

الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج

ثانياً: إذا يسر الله للمسلم التوجه إلى بيت ربه، ووصل إلى الميقات الذي وقته رسول الله صلى الله عليه وسلم للإحرام، تجرد من ثيابه، ولبس إزاراً على نصفه الأسفل، ورداء على نصفه الأعلى، مما دون رأسه.
وفي هذه الهيئة من اللباس يستوي الحجاج، لا فرق بين الغني والفقير، والرئيس والمرؤوس، وتساويهم في ذلك يذكر بتساويهم في لباس الأكفان بعد الموت، فإن الكل يجردون من ملابسهم، ويلفون بلفائف لا فرق فيها بين الغني والفقير.
فإذا تجرد الحاج من لباسه؛ ولبس لباس الإحرام تذكر الموت الذي به تنتهي الحياة الدنيوية، وتبتدئ الحياة الأخروية، فاستعد لما بعده؛ بالأعمال الصالحة، والابتعاد عن المعاصي.
وهذا الاستعداد هو الزاد الذي نوه الله بذكره في قوله: ﴿وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى﴾ [البقرة:197]، ولهذا لما سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم قائلاً: متى الساعة؟ قال له: «وماذا أعددت لها...» منبها بذلك صلوات الله وسلامه عليه إلى أن أهم شيء للمسلم أن يكون معنيا بما بعد الموت مستعدا له في جميع أحواله بفعل المأمورات واجتناب المنهيات.

الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج

ثالثاً: إذا دخل المسلم في النسك لبّى بالتوحيد قائلاً كما قال صلى الله عليه وسلم في تلبيته: «لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك»، يقولها وهو مستشعر لما دلت عليه من إفراد الله بالعبادة، وأنه وحده الذي يخص بها دون ما سواه، فكما أنه سبحانه وتعالى المتفرد بالخلق والإيجاد، فهو الذي يجب أن تفرد له العبادة دون غيره كائناً من كان، وصرف شيء منها لغير الله هو أظلم وأبطل الباطل.
وهذه الكلمة؛ يقولها المسلم إجابة لدعوة الله عباده لحج بيته الحرام.
فيستشعر المسلم عظمة الداعي، وعظم أهمية المدعو إليه، فيسعى في الإتيان بما دعي إليه على الوجه الذي يرضي ربه تعالى مع استيقانه بأن المدار في هذه العبادة وغيرها من العبادات على الإخلاص لله، كما دلت عليه كلمة التوحيد التي تضمنتها هذه التلبية، وعلى المتابعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، كما أرشد إلى ذلك صلى الله عليه وسلم في حجته حيث قال: «خذوا عني مناسككم».

الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج

رابعاً: وإذا وصل المسلم إلى الكعبة المشرفة؛ يشاهد عبادة الطواف حولها، وهي عبادة لا تجوز في الشريعة الإسلامية إلاَّ في هذا المكان، وكل طواف في غير ذلك المكان، إنما هو من تشريع الشيطان، ويدخل فاعله في جملة من عناهم الله بقوله: ﴿أَمْ لَهُمْ شُرَكَاء شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ﴾ [الشورى:21].

ويشاهد أيضا تقبيل الحجر الأسود واستلامه واستلام الركن اليماني، ولم تأت الشريعة بتقبيل أو استلام شيء من الأحجار والبنيان إلاَّ في هذين الموضعين، ولما قبل عمر بن الخطاب رضي الله عنه الحجر الأسود بيّن أنه فعل ذلك متبعا للرسول صلى الله عليه وسلم في تقبيله إياه وقال: «ولولا أني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقبلك ما قبلتك».

الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج

خامساً: ويشهد الحاج في حجه أعظم تجمع إسلامي، وذلك في يوم عرفة في عرفة، إذ يقف الحجاج جميعا فيها ملبين مبتهلين إلى الله يسألونه من خير الدنيا والآخرة.
وهذا الاجتماع الكبير يذكر المسلم بالموقف الأكبر يوم القيامة الذي يلتقي فيه الأولون والآخرون، ينتظرون فصل القضاء، ليصيروا إلى منازلهم حسب أعمالهم؛ إن خيراً فخير، وإن شراً فشر، فيشفع لهم جميعاً إلى الله عبده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم ليقضي بينهم فيشفعه الله، وذلك هو المقام المحمود الذي يحمده عليه الأولون والآخرون، وهي الشفاعة العظمى التي يختص بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا يشاركه فيها ملك مقرب ولا نبي مرسل.

وفي هذا التجمع الإسلامي الكبير في عرفة، وكذا في بقية المشاعر يلتقي المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها، فيتعارفون ويتناصحون، ويتعرف بعضهم على أحوال بعض، فيتشاركون في الأفراح والمسرات كما يشارك بعضهم بعضاً في آلامه، ويرشده إلى ما ينبغي له فعله، ويتعاونون جميعاً على البر والتقوى كما أمرهم الله سبحانه بذلك.
وهذه الفوائد القليلة التي أشرت إليها هي من جملة المنافع الكثيرة التي أجمل ذكرها في قوله تعالى: ﴿لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ﴾.
وإن أعظم فائدة للمسلم بعد إنهاء حجه أن يكون حجه مقبولاً، وأن يكون بعده خيراً منه قبله، وأن يحدث ذلك تحولاً في سلوكه وأعماله، فيتحول من السيئ إلى الحسن ومن الحسن إلى الأحسن.

والله المسؤول أن يوفق المسلمين جميعاً للفقه في دينه، والثبات عليه، وأن يمكن لهم في الأرض، وينصرهم على عدوه وعدوهم.
إنه ولي ذلك والقادر عليه
وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه



الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحجالموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج

يتـــــبع
الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج


ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك





 
 توقيع : أحلى ملاك




To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

التعديل الأخير تم بواسطة أحلى ملاك ; 25-03-2013 الساعة 12:07 PM

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أحلى ملاك على المشاركة المفيدة:
ابو كرم (25-03-2013)
قديم 25-03-2013, 11:24 AM   #2
.



الصورة الرمزية أحلى ملاك
أحلى ملاك غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1516
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : 18-10-2013 (01:21 AM)
 المشاركات : 4,840 [ + ]
 التقييم :  2285
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
خنتى !!
مبروك يعنى شختلف
هذة الدنيا وهذا الكون ..
تحسب
إن قلبى من الصدمة وقف
ماتأثر بس عرفتك من تكون
لوني المفضل : Blue
شكراً: 161
تم شكره 285 مرة في 248 مشاركة
افتراضي رد: الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج والعمرة





مناسك الحج والعمره .. في السفر وشيء من آدابه وأحكامه




سفر : مفارقة الوطن، ويكون لأغراض كثيرة؛ دينية ودنيوية.

وحكمه : حكم الغرض الذي أُنشىء من أجله :

فإن أُنشىء لعبادة كان عبادة؛ كسفر الحج والجهاد.
وإن أُنشىء لشيء مباح كان مباحاً : كالسفر للتجارة المباحة.
وإن أُنشىء لعمل محرّم كان حراماً كالسفر للمعصية والفساد في الأرض.
وينبغي لمن سافر للحج أو غيره من العبادات أن يعتني بما يلي :


( 1 ) إخلاص النية لله ـ عز وجل ـ، بأن ينوي التقرب إلى الله عز وجل في جميع أحواله لتكون أقواله وأفعاله ونفقاته مقربة له إلى الله سبحانه وتعالى، تزيد في حسناته، وتكفّر سيئاته، وترفع درجاته.
قال النبي صلى الله عليه وسلّم لسعد بن أبي وقاص رضي الله عنه : « إنك لن تُنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أُجرت عليها حتى ما تجعله في فِي امرأتك» أي : فمها، متفق عليه.



( 2 ) أن يحرص على القيام بما أوجب الله عليه من الطاعات واجتناب المحرمات، فيحرص على إقامة الصلاة جماعةً في أوقاتها، وعلى النصيحة لرفقائه وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر، ودعوتهم إلى الله عز وجل بالحكمة والموعظة الحسنة.
ويحرص كذلك على اجتناب المحرمات القولية والفعلية، فيجتنب الكذب والغيبة والنميمة والغش والغدر، وغير ذلك من معاصي الله عز وجل.


( 3 ) أن يتخلق بالأخلاق الفاضلة من الكرم بالبدن والعلم والمال، فيُعين من يحتاج إلى العون والمساعدة، ويبذل العلم لطالبه والمحتاج إليه، ويكون سخياً بماله، فيبذله في مصالح نفسه ومصالح إخوانه وحاجاتهم.
وينبغي أن يُكثر من النفقة وحاجات السفر، لأنه ربما تعرض الحاجة وتختلف الأمور.
وينبغي أن يكون في ذلك كله طَلْقَ الوجه، طيب النفس، رضي البال، حريصاً على إدخال السرور على رفقته ليكون أليفا مألوفا.
وينبغي أن يصبر على ما يحصل من جفاء رفقته ومخالفتهم لرأيه، ويداريهم بالتي هي أحسن، ليكون محترماً بينهم، مُعظّماً في نفوسهم.


( 4 ) أن يقول عند سفره وفي سفره ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلّم؛ فمن ذلك : إذا وضع رجله في مركوبه فليقل : بسم الله، فإذا ركب واستقر عليه فليذكر نعمة الله عليه بتيسير هذا المركوب له، ثم ليقل : الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر { سُبْحَـنَ الَّذِى سَخَّرَ لَنَا هَـذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ * وَإِنَّآ إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ} اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البرَّ والتقوى، ومن العمل ما ترضى، اللهم هوِّن علينا سفرنا هذا واطو عنا بُعدَه، اللهم أنت الصاحب في السفر، والخليفة في الأهل، اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر، وكآبة المنظر، وسوء المنقلب في المال والأهل.


وينبغي أن يُكبر كلما صعد مكاناً عُلواً، ويُسبح إذا هبط مكاناً منخفضا.
وإذا نزل منزلا فليقل : أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق فمن نزل منزلاً ثم قالها لم يضرَّه شيء حتى يرتحل من منزله ذلك.
الصلاة في السفر
يجب على المسافر أن يحافظ على أداء الصلاة في أوقاتها جماعةً، كما يجب على المقيم كذلك.
قال الله تعالى : {وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَوةَ فَلْتَقُمْ طَآئِفَةٌ مِّنْهُمْ مَّعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُواْ فَلْيَكُونُواْ مِن وَرَآئِكُمْ وَلْتَأْتِ طَآئِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّواْ فَلْيُصَلُّواْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُمْ مَّيْلَةً وَحِدَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن كَانَ بِكُمْ أَذًى مِّن مَّطَرٍ أَوْ كُنتُم مَّرْضَى أَن تَضَعُواْ أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُواْ حِذْرَكُمْ إِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْكَـفِرِينَ عَذَاباً مُّهِيناً}.
فأوجب الله الجماعة على الطائفتين في حال الحرب والقتال مع الخوف، ففي حال الطمأنينة والأمن تكون الجماعة أوجب وأولى.
ولقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلّم وأصحابه يُواظبون على صلاة الجماعة حَضرَاً وسفرا حتى قال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه : ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق، ولقد كان الرجل يُؤتى به يُهادى بين الرجلين حتى يُقام في الصف. رواه مسلم.
ويجب أن يعتني بوضوئه وطهارته، فيتوضأ من الحدث الأصغر، كالبول والغائط والريح والنوم المستغرق، ويغتسل من الجنابة كإنزال المني والجماع.
فإن لم يجد الماء، أو كان معه ماء قليل يحتاجه لطعامه وشرابه، فإنه يتيمم لقوله تعالى : {وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَآءَ أَحَدٌ مِّنْكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَـمَسْتُمُ النِّسَآءَ فَلَمْ تَجِدُواْ مَآءً فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} .
وكيفية الوضوء والغُسل معلومة.
وكيفية التيمم أن يضرب الأرض بيديه فيمسح بهما وجهه وكفيه؛ ففي « صحيح البخاري» أن النبي صلى الله عليه وسلّم قال لعمار بن ياسر رضي الله عنه : « يكفيك الوجه والكفان»، وفي رواية : ضرب النبي صلى الله عليه وسلّم بيده الأرض فمسح وجهه وكفيه وفي رواية مسلم ثم ضرب بيديه الأرض ضربة واحدة.
وطهارة التيمم طهارةٌ مؤقتة، فمتى وجد الماء بَطلت ووجب عليه استعماله، فإذا تيمم عن جنابة ثم وجد الماء وجب عليه الاغتسال عنها، وإذا تيمم من الغائط ثم وجد الماء وجب عليه الوضوء عنه.
وفي الحديث : « الصعيد الطيب وضوء المسلم وإن لم يجد الماء عشر سنين فإذا وجد الماء فليتق الله وليمسه بشرته».
والسنة للمسافر أن يقصر الصلاة الرباعية، وهي الظهر والعصر والعشاء الاخرة إلى ركعتين، لما في « الصحيحين» من حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال : صحبتُ رسول الله صلى الله عليه وسلّم وكان لا يزيد في السفر على ركعتين، وأبا بكر وعمر وعثمان كذلك.
وفي « صحيح البخاري» عن عائشة رضي الله عنها قالت : « فُرِضت الصلاة ركعتين ثم هاجر النبي صلى الله عليه وسلّم ففرضت أربعاً، وتُركت صلاة السفر على الأولى».
فالسنة للمسافر قَصرُ الصلاة الرباعية إلى ركعتين من حين أن يخرج من بلده إلى أن يرجع إليه، سواء طالت مدة سفره أم قَصرُت.
وفي « صحيح البخاري» عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلّم أقام بمكة تسعة عشر يوماً يصلي ركعتين يعنى عام الفتح. إلا أن يصلي المسافر خلف إمام يُصلي أربعاً فيلزمه أن يُصَلي أربعاً، سواءً أردك الإمام من أول الصلاة أم من اثنائها لقول النبي صلى الله عليه وسلّم : « إنما جُعل الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه». وقال النبي صلى الله عليه وسلّم : «... فما أدركتم فصلو وما فاتكم فأتموا».
وسُئل ابن عباس رضي الله عنهما : ما بال المسافر يُصلي ركعتين إذا انفرد وأربعاً إذا ائتم بمقيم ؟ فقال : تلك السنة.
وكان ابن عمر رضي الله عنهما إذا صلى مع الإمام صلى أربعاً، وإذا صلى وحده صلى ركعتين، يعني في السفر.
وأما الجمع بين الظهر والعصر، وبين المغرب والعشاء، فهو سنة للمسافر عند الحاجة إليه، إذا جد به السير واستمر به، فيفعل ما هو الأرفق به من جمع التقديم أو التأخير؛ ففي « الصحيحين» من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلّم إذا ارتحل قبل أن تزيغَ الشمس أخّر الظهر إلى وقت العصر، ثم نزل فجمع بينهما، فإن زاغت الشمس قبل أن يرتحلَ صلى الظهر ثم ركب.
وللبيهقي: كان رسول الله صلى الله عليه وسلّم إذا كان في سفر وزالت الشمس صلى الظهر والعصر جمعاً.
وأما إذا لم يكن المسافر محتاجاً للجمع فلا يجمع، مثل أن يكون نازلاً في مكان لا يريد أن يرتحل منه إلا بعد دخول وقت الثانية، فالأولى عدم الجمع لأنه غير محتاج إليه، ولذلك لم يجمع النبي حين كان نازلاً في منى في حَجّة الوداع لعدم الحاجة إليه.
وأما صلاة التطوع، فيتطوع المسافر بما يتطوع به المقيم، فيصلي صلاة الضحى وقيام الليل والوتر وغيرها من النوافل سوى راتبة الظهر والمغرب والعشاء فالسنة أن لا يُصليها.
والله سبحانه وتعالى أعلم.




يتبــــع



 

رد مع اقتباس
قديم 25-03-2013, 12:16 PM   #3
.



الصورة الرمزية أحلى ملاك
أحلى ملاك غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1516
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : 18-10-2013 (01:21 AM)
 المشاركات : 4,840 [ + ]
 التقييم :  2285
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
خنتى !!
مبروك يعنى شختلف
هذة الدنيا وهذا الكون ..
تحسب
إن قلبى من الصدمة وقف
ماتأثر بس عرفتك من تكون
لوني المفضل : Blue
شكراً: 161
تم شكره 285 مرة في 248 مشاركة
افتراضي رد: الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج والعمرة




ما يشرع لمن أراد الحج والعمرة ( آداب السفر ) :

1- النية :
أن ينوي بسفره إلى مكة لأداء فريضة الحج . وأن يكون سفره إلى الله ، وأنه مقبل عليه ، فليعتبر بأسفاره ،وأن هذه الدنيا دنيئة ويترك أهله وراءه .



2- التوبة :
من الذنوب والمعاصي والندم عليها ، وعدم الرجوع إليها في المستقبل .


3- الاستطاعة :
أن يكون المسلم صحيح البدن ، يملك من المواصلات ما يصل به إلى مكة حسب حاله ، ويملك زاداً يكفيه ذهاباً وإياباً زائداً على نفقات من تلزمه نفقته . ويشترط للمرأة خاصة أن يكون معها محرم.

4- استإذان أهلها :
كالولد للأب ، والزوجة لزوجها ، والعامل لرب العمل .

5- أن يتعلم ما يشرع له في حجه وعمرته .


6- استخارة الله :
أ- أن يستخير بالدعاء المشهور، ويطلب أن يختار الله له الأفضل والأحسن في شأنه .
ب- أن تكون استخارته في الصحبة التي يأخذها ، والمركب الذي يختاره (سيارة ، طائرة ، قارب) .

7- الاستشارة :
أن يشاور أهل العلم والفقه والتجربة بعد الاستخارة ويوفقه الله للصواب والأفضل ، لقول النبي :
«المُسْتَشَارُ مُؤْتَمَنٌ»

8- أن يكون سفره حلالاً :
لأن الفقهاء أجمعوا على أن السفر المحرَّم لا قصر فيه (أي لا يقصر في صلاته) .

9- الحرص على أن تكون النفقة حلالاً :
أ- أن تكون نفقة حجته من أحسن أمواله وأفضلها .
ب- لابد أن يكون ماله طيباً حلالاً لا شبهة فيه «إِنَّ اللّهَ طَيِّبٌ لاَ يَقْبَلُ إِلاَّ طَيِّباً »

10- أن يكثر من النفقة والنقود والزاد ، حتى يغني نفسه وأخوته عند الحاجة

11- إختيار الرفقة الصالحة :
من أهل العلم والدين ، وأن يكون حسن الخلق ، راغب في الخير ، كاره للشر ، وإن نسي ذكَّره ، وإن ذكر أعانه .



12- أن يستصحب معه الكتب العلمية ما يستفيد منه في أعمال الحج والعمرة .

13- قضاء الديون ورد المظالم :
يقضي ما أمكنه من ديونه ، ويطلب العفو والمسامحة من كل من كان بينه وبينه معاملة في شيء .

14- اختيار المركب :
أن يختار المركب الحسن الذي يريد السفر عليه ( كالسيارة أوالطائرة أوالقارب ) ، فهو سبب لتسكين القلب ، وطرداً للقلق ، وأن يتجنب التكبر والتفاخر .

15- كتابة الوصية :
يكتب وصيته ما في ذمته وما له وما عليه ، ويُشهد عليه بها ، ويُوكِل من يقضي ما لم يتمكن من قضائه من ديونه ، لأنه لايضمن الرجوع .


 

رد مع اقتباس
قديم 25-03-2013, 12:27 PM   #4
.



الصورة الرمزية أحلى ملاك
أحلى ملاك غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1516
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : 18-10-2013 (01:21 AM)
 المشاركات : 4,840 [ + ]
 التقييم :  2285
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
خنتى !!
مبروك يعنى شختلف
هذة الدنيا وهذا الكون ..
تحسب
إن قلبى من الصدمة وقف
ماتأثر بس عرفتك من تكون
لوني المفضل : Blue
شكراً: 161
تم شكره 285 مرة في 248 مشاركة
افتراضي رد: الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج والعمرة




أن يترك التشاؤم وعليه بالتفاؤل :
وذلك في أول سفره وفي أثناء السفر ، كأن يرى في بداية سفره حادثاً ثم يعدل عن السفر ، ويقول : هذه سفرة شؤم ، يقول النبي : «لاَ عَدْوَى وَلاَ طِيَرَةَ، ويُعْجِبُنِـي الفَأْلُ الصالـحُ »

ويستحب أن يكون السفر يوم الخميس أو الاثنين بُكرة :
يستحب أن يسافر يوم الخميس أو الاثنين بُكرة (أي في الصباح الباكر) .

يستحب أن يصلي ركعتين قبل السفر في غير وقت نهي في منزله :
أ- يقرأ في الأولى بعد الفاتحة « قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ » وفي الثانية« قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ » .
ب- وإذا نهض من جلوسه ، يشرع له أن يقول كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
أن رسول الله ، لـم يرد سفراً إلا قال حين ينهض من جلوسه :
«اللَّهُمَّ إلَـيْكَ تَوَجَّهْتُ، وبكَ اعْتَصَمْتُ، اللَّهُمَّ اكْفِنـي مَا هَمَّنـي وَما لا أهْتَـمُّ لَهُ، اللَّهُمَّ زَوِّدنـي التَّقْوى، واغْفِرْ لـي ذَنْبـي، وَوَجِّهْنـي للْـخَيْرِ أيْنـما تَوَجَّهْتُ» .



أن يستوصي من الآخرين :
يطلب منهم النصح والوصية ويقول لهم : أوصوني . وهذا من هدي السلف .
عن أبـي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال: يا رسول الله إنـي أريد أن أسافر فأوصنـي، قال: «عَلَـيْكَ بِتَقْوَى اللَّهِ تعالـى، وَالتَّكْبِـيرِ علـى كُلِّ شَرَفٍ»، فلـما ولَّـى الرجل قال: «اللَّهُمَّ اطْوِ لَهُ البَعِيدَ، وَهَوِّنْ عَلَـيهِ السَّفَرَ» قال الترمذي: حديث حسن.

يستحب أن يودع أهله وجيرانه وأصدقاءه :
أ- أن يقول المسافر للمقيم : « أَسْتَوْدِعُكَ اللَّهَ الَّذِي لاَ تَضِيعُ وَدَائِعُهُ »
ب- وأن يقول المقيم للمسافر : «أَسْتَوْدِعُ الله دين*** وَأَمَانَت*** وخواتيمَ عَمَلِكَ» .


وإذا خرج من بيته يقول :
عن أُمَّ سَلَمةَ ، قالَتْ: مَا خَرَجَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم مِنْ بَيْتِي قَطُّ إِلاَّ رَفَعَ طَرْفَهُ إِلَى السَّمَاءِ فقالَ:« اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَضِلِّ أَوْ أُضَلَّ أَوْ أُزِلَّ أَوْ أُزَلَّ أَوْ أَظْلِمَ أَوْ أُظْلَمَ أَوْ أَجْهَلَ أَوْ يُجْهَلَ عَلَيَّ »

ويستحب له أن يتصدق بشيء عند خروجه :
لأن الصدقة تمحو الخطايا ، وتزكي الأنفس ، وتطفئ غضب الرب ، وذلك لأن الإنسان لا يدري إن حج أو سافر أن يعود إلى بلده أم يموت في الطريق .

أن يُشيِّع المسافر ( أي يُصحب ) إلى آخر المطاف :
يتم توصيله إلى آخر المطاف (إلى المطار مثلاً) ، وسابقا ً كانوا يسار معهم إلى أواخر المدن .

وينبغي للمسافر أن يتجنب :
التَرَفُّه ، والتَنَعُّم والزينة ، والشبع المفرط ، والإكثار من ألوان الأطعمة ، وأن يجتنب المخاصمة والمشاحنة ، ومزاحمة الناس في الطريق وموارد الماء ، ويصون لسانه من الشتم والغيبة ، ولعن الدواب ، وجميع الألفاظ القبيحة .

وينبغي للمسافرين أن يكونوا ثلاثة فصاعداً :
أن يؤمِّروا عليهم أفضلهم (أي أفضلهم ديناً ولو لصغر سنّه) ، وأجودهم رأياً ويطيعوه (أي يطيعوه ندباً لا وجوباً .

دعاء ركوب السيارة أو الطائرة :
أن النبي إذا ركب دابة قال : « بِسْمِ الله » ، فَلَمَّا اسْتَوَى عَلَى ظَهْرِهَا قالَ : «الْحَمْدُ لله »
ثُمَّ قالَ: {سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا ومَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنينَ وَإنّا إلى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ}
ثُمَّ قالَ: «الْحَمْدُ لله ، الْحَمْدُ لله ، الْحَمْدُ لله » ، « الله أَكْبَرُ ، الله أَكْبَرُ ، الله أَكْبَرُ »
( سُبْحَانَكَ إنِّي قَدْ ظَلَمْتُ نَفْسِي فاغْفِرْ لِي فإِنّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلاّ أَنْت )




يتبــــــع




 

رد مع اقتباس
قديم 25-03-2013, 12:34 PM   #5
.



الصورة الرمزية أحلى ملاك
أحلى ملاك غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1516
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : 18-10-2013 (01:21 AM)
 المشاركات : 4,840 [ + ]
 التقييم :  2285
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
خنتى !!
مبروك يعنى شختلف
هذة الدنيا وهذا الكون ..
تحسب
إن قلبى من الصدمة وقف
ماتأثر بس عرفتك من تكون
لوني المفضل : Blue
شكراً: 161
تم شكره 285 مرة في 248 مشاركة
افتراضي رد: الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج والعمرة





دعاء السفر :
أ- أَنَّ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا اسْتَوَى عَلَى بَعِيرِهِ خَارِجاً إِلَى سَفَرٍ، كَبَّرَ ثَلاَثاً، ثُمَّ قَالَ: «سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَـذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ. وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ. اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ فِي سَفَرِنَا هَـذَا الْبِرَّ وَالتَّقْوَى . وَمِنَ الْعَمَلِ مَا تَرْضَى . اللَّهُمَّ هَوِّنْ عَلَيْنَا سَفَرَنَا هَـذَا. وَاطْوِ عَنَّا بُعْدَهُ. اللَّهُمَّ أَنْتَ الصَّاحِبُ فِي السَّفَرِ. وَالْخَلِيفَةُ فِي الأَهْلِ. اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ وَعْثَاءِ السَّفَرِ، وَكَآبَةِ الْمَنْظَرِ، وَسُوءِ الْمُنْقَلَبِ، فِي الْمَالِ وَالأَهْلِ». وَإِذَا رَجَعَ قَالَهُنَّ. وَزَادَ فِيهِنَّ: «آيِبُونَ، تَائِبُونَ، عَابِدُونَ، لِرَبِّنَا حَامِدُونَ» رواه مسلم
ب- على المسافر أن يكون ملازماً للأذكار ، وأن يدعو ربه دوماً في السفر ، لكون الدعاء مستجاب في السفر ، وذلك منذ خروجه من بيته إلى حين عودته من السفر .

إذا علا شرفاً أو هبط وادياً :
يسن للمسافر إذا علا شرفاً عالياً من الأرض أن يُكَبِّر الله تعالى يقول : (الله أكبر) ، وإذا هبط وادياً سَبَّحَ يقول : (سبحان الله ) .


يجوز للمسافرالمسح على الخفين ثلاثة أيام بلياليها .

ويسن له قصر الصلاة الرباعية :
أ- فالسنة للمسافر قَصرُ الصلاة الرباعية إلى ركعتين من حين أن يخرج من بلده إلى أن يرجع إليه، سواء طالت مدة سفره أم قَصرُت .
أي يصلي ركعتان للصلاة الرباعية كالظهر والعصر والعشاء ، ولو أتى بأربع ركعات صحت الصلاة ، وأما الفجر والمغرب يصليها كما هما ، الفجر ركعتان والمغرب ثلاث ركعات .


ب- ولكن إذا صلى المسافر خلف إمام يصلي أربعاً فإنه يصلي أربعاً تبعاً لإمامه سواء أدرك الإمام من أول الصلاة أو في أثنائها، فإذا سلم الإمام أتى بتمام الأربع؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : "إنما جعل الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه" وعموم قوله: "فما أدركتم فصلوا، وما فاتكم فأتموا" وسئل ابن عباس رضي الله عنهما: ما بال المسافر يصلي ركعتين إذا انفرد وأربعاً إذا ائتم بمقيم، فقال : "تلك السنة".


ويجوز له الجمع بين الصلوات :
أ- أن يجمع بين الظهرين (الظهر والعصر) ، والعشاءين (المغرب والعشاء) تقديماً وتأخيراً .

ب- وأما الجَمْعُ بين صلاة الجمعة والعصر ففيه قولان ، والراجح عدم جواز ذلك ، لأن الجمع قد وقع بين الظهر والتشريع ، ولم تقع الجمعة مع العصر ، والجمعة غير الظهر عدداً ووقتاً وصفة وقضاءً .


ج- وأضاف الشيخ :ابن عثيمين في مناسك الحج والعمرة والمشروع في الزيارة :
وأما إذا لم يكن المسافر محتاجاً للجمع فلا يجمع، مثل أن يكون نازلاً في مكان لا يريد أن يرتحل منه إلا بعد دخول وقت الثانية، فالأولى عدم الجمع لأنه غير محتاج إليه، ولذلك لم يجمع النبي حين كان نازلاً في منى في حَجّة الوداع لعدم الحاجة إليه.

ويسن له أن يصلي التطوع :
وأما صلاة التطوع، فيتطوع المسافر بما يتطوع به المقيم، فيصلي صلاة الضحى وقيام الليل والوتر وغيرها من النوافل سوى راتبة الظهر والمغرب والعشاء فالسنة أن لا يُصليها.

ويجوز له التيمم :
وكيفية التيمم أن يضرب الأرض بيديه فيمسح بهما وجهه وكفيه .

ويجوز له الفطر في رمضان .

وإذا جَنَّ عليه الليل :
عن عَبْدِ الله بنِ عَمْرٍ ، قال: « كَانَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم إذَا ساَفَرَ فَأَقْبَلَ الَّليْلُ قال: يَا أَرْضُ رَبِّي وَرَبُّكِ الله. أَعُوذُ بالله مِنْ شَرِّكِ وَشَرِّ ماَ فِيكِ وَشَرّ ماَ خُلِقَ فِيكِ، وَمِنْ شَرِّ ماَ يَدِبُّ عَلَيْكِ، وَأَعُوذُ بالله مِنْ أَسَدٍ وَأَسْوَدِ، وَمِنَ اَلْحيَّةِ وَالْعَقْرَبِ، وَمِنْ سَاكِنِي (ساكِن) الْبَلَدِ، وَمِنْ وَالِدٍ وَمَا وَلَدَ».

وإذا دخل بلداً أو قرية :

أن النبيّ لم يرَ قرية يريد دخولها إلا قال حين يراها: «اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمواتِ السَّبْعِ وَما أَظْلَلْنَ وَرَبَّ الأَرْضينَ السَّبْعِ وَما أَقْلَلْنَ، وَرَبَّ الشَّياطِينِ وما أَضْلَلْنَ، وَربَّ الرّياحِ وَما ذَرَيْنَ، فَإِنا نَسْأَلُكَ خَيْرَ هذِهِ الْقَرْيَةِ وَخَيْرَ أَهْلِها، وَنَعوذُ بِكَ مِنْ شَرِّها وَشَرِّ أَهْلِها وَشَرِّ ما فِيها» .
«اللهمَّ بَارِكْ لَنا فِيهَا» ثلاث مرَّاتٍ: «اللهمَّ ارْزُقْنَا حَيَاهَا وحَبِّبْنَا إِلى أَهْلِهَا، وَحَبِّبْ صَالِحِي أَهْلِهَا إِلَيْنَا» رواه الطبراني في الأوسط ، وقال الهيثمي في(مجمع الزوائد) : إسناده جيد.

قبل الوصول إلى الميقات نستقبل القبلة و نقول :
« لبيك حجا » أو« لبيك اللهم حجا » ثم نلبي من بدء نية العمرة حتى الوصول إلى الحرم « لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ. لَبَّيْكَ لاَ شَرِيكَ له لَبَّيْكَ. أَنَّ الْحَمْدَ والنِّعْمَةَ له والْمُلْكَ لاَ شَرِيكَ لك ».




يتبــــــع


 

رد مع اقتباس
قديم 25-03-2013, 12:40 PM   #6
.



الصورة الرمزية أحلى ملاك
أحلى ملاك غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1516
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : 18-10-2013 (01:21 AM)
 المشاركات : 4,840 [ + ]
 التقييم :  2285
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
خنتى !!
مبروك يعنى شختلف
هذة الدنيا وهذا الكون ..
تحسب
إن قلبى من الصدمة وقف
ماتأثر بس عرفتك من تكون
لوني المفضل : Blue
شكراً: 161
تم شكره 285 مرة في 248 مشاركة
افتراضي رد: الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج والعمرة





أركان العمرة :


1- الإحرام. 2- الطواف . 3- السعي بين الصفا والمروة. 4- الحلق أو التقصير .


أركان الحج :

1- الإحرام 2– طواف الإفاضة . 3– السعي بين الصفا والمروة 4– الوقوف بعرفة .



واجبات الحج :

1- الإحرام من الميقات .
2- الوقوف بعرفة إلى غروب الشمس .
3- المبيت بمزدلفة ليلة عيد النحر .
4- المبيت بمنى ليالي أيام التشريق .
5- رمي الجمار .
6- الحلق أو التقصير للرجال، وللنساء فقط التقصير.
7- طواف الوداع .



محظورات الإحرام : (أي الأمور التي تحرم على الرجال والنساء ارتكابها )
وهي ثلاثة أقسام :
1- قسمٌ محرّمٌ على الذكور والإناث.
2- قسمٌ محرّمٌ على الذكور فقط.
3- قسمٌ محرّمٌ على الإناث فقط.


فأما المُحَرَّمُ على الذكور والإناث فهو :
1- حلق الشعر من الرأس أو سائر البدن .
2- قص الأظفار من الرجل أو اليد .
3- استعمال الطيب وهو كل ماله رائحة عطرة بقصد استعماله في الثوب أو البدن من المسك وسائر العطورات .
4 قصد اصطياد الصيد البري المتوحش من الطير كالحمام أو الظباء والوعول وما أشبهها .
5- قطع الشجر .
6 عقد النكاح .
7 المباشرة : وهو دون الفرج والتقبيل واللمس لشهوة ونحو ذلك .
8 الجماع : وهو في الفرج مع زوجته أو أمته .

2- قسمٌ محرّمٌ على الذكور فقط.
1- تغطية الرأس بملاصق كالعمامة بخلاف المظلة والخيمة و حمل المتاع على الرأس فلا بأس به .
2- لبس المخيط للرجل ( كالعباءة والسراويل ........) .

3- قسمٌ محرّمٌ على الإناث فقط.
1- أن لا تنتقب ولا تُغطي وجهها إلا أن يمر الرجال قريباً منها فتغطي وجهها حيئنذٍ، لأنه لا يجوزُ كشفُ الوجه للرجال الأجانب أي غير المحارم.
2- أن لا تتبرج بالزينة، ولا تلبس القفازين .




يتبــــــع


 

رد مع اقتباس
قديم 25-03-2013, 12:43 PM   #7
.



الصورة الرمزية أحلى ملاك
أحلى ملاك غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1516
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : 18-10-2013 (01:21 AM)
 المشاركات : 4,840 [ + ]
 التقييم :  2285
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
خنتى !!
مبروك يعنى شختلف
هذة الدنيا وهذا الكون ..
تحسب
إن قلبى من الصدمة وقف
ماتأثر بس عرفتك من تكون
لوني المفضل : Blue
شكراً: 161
تم شكره 285 مرة في 248 مشاركة
افتراضي رد: الموسوعة الكبرى لشرح مناسك الحج والعمرة





نصائح هامة :

1- لا ينبغي تكرار العمرة في السفر الواحد ، ولو في رمضان ، ومن فعله كان مخالفا لفعل السلف ، قال شيخ الإسلام ـ يرحمه الله ـ : ( وتكرار العمرة مخالف للسنة ويكره باتفاق السلف ) .

2- عجِّل بفريضة الحج عندما يصبح لديك مال يكفيك ذهاباً وإياباً ، ولا عبرة للمصاريف بعد الحج كالهدايا والحلوى وغيرها ، حيث لا يقبل الله بها عذراً ، فبادر إلى الحج قبل أن تمرض ، أو تفتقر ، أو تموت عاصياً ، لأن الحج من أركان الإسلام ، له فوائد عظيمة في الدنيا والآخرة .

3- ما يضنه الحجاج والمعتمرين من أن الإحرام هو لبس الإزار والرداء بعد خلع الملابس ، والصواب أن الإحرام هو نية الدخول في النسك .

4 - الذي يترك الإحرامَ من الميقاتِ، وجب عليه الفدية يذبحها في مكة ويُفرقها كلها على الفقراء فيها، ولا يأكل منها، ولا يُهدي منها لغنيٍّ لأنها بمنزلة الكفارة ، على ما قاله أهلُ العلم من ذلك ، لأنه تركَ واجباً من واجباتِ الحج أو العمرة.

5- إذا قَدِمَ المسلمُ إلى مكة قبل أشهر الحج بنية حجِّ التمتع ، ثم اعتمر وبقي إلى الحجِّ فحجَّ ، يُعتبر حَجُّهُ إفراداً، لأن التمتع هو أن يُحرمَ بالعمرة في أشهر الحج، ويفرغَ منها، ثم يُحرم بالحج من عامه.

6- لا يجب على من دخل مكة (لغرض ما) الإحرام ، وهو الصحيح . والأفضل أن يأتي بالعمرة .

7- يستحب الإكثار من الصلوات في الحرم ، لأن الصلاة فيها مائة ألف صلاة .


8- يستحب للحجاج أن يكثروا من الصلاة والطواف والصلاة والسلام على رسول الله مدة إقامتهم في بمكة ، لأن الحسنات في الحرم مضاعفة .

9- يجب أن يحذر الحجاج وسكان بيت الله الحرام أكثر من غيرهم ، لأن المعاصي في هذا البلد الأمين إثمها أعظم وعقوبتها أشد .

10- وأشد من هذه المنكرات وأعظم منها : دعاء الأموات ، والاستغاثة بهم ، والنذر لهم ، والذبح لهم ، رجاء أن يشفعوا لداعيهم عند الله ، أو يشفوا مريضهم، أو يردوا غائبه ونحو ذلك ،وهذا من الشرك الأكبر الذي حرمه الله .

11- كشف بعض الرجال إذا أحرموا أكتافهم على هيئة الإضطباع ، وهذا غير مشروع إلا في حالة الطواف ، وما عدا ذلك يكون الكتف مستوراً بالرداء في كل الحالات .

12- ترك المبادرة إلى صلاة المغرب والعشاء عند الوصول إلى مزدلفة والانشغال بلقط الجمرات .

13- تمسحهم بالحجر الأسود التماساً للبركة منه وهذه بدعة لا أصل لها في الشرع ، والسنة استلامه وتقبيله فقط إن تيسر ذلك .




14- تقبيل الحجر الأسود سنة والمحافظة على كرامة المسلم فريضة ، فلا تضيع فريضة لإقامة سنة .

15- استلام جميع أركان الكعبة وربما جميع جدرانها والتمسح بها ، ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم استلم من الكعبة سوى ركن الحجر الأسود والركن اليماني .

16- لا ينبغي لمسلم أن يصلي بجوار امرأة أو خلفها في المسجد الحرام أو غيره لأي سبب مع القدرة من ذلك ، وعلى النساء أن يصلين خلف الرجال .

17- الركن اليماني ليس من السنة تقبيله ، وإنما يُستلم باليمين عند عدم الزحام ، ويقول عند استلامه : ( بسم الله والله اكبر ) ولا يقبله فإن شق عليه استلامه تركه ومضى في طوافه ، ولا يشير إليه ولا يكبِّر عند محاذاته .

18- السعي الشديد بين العَلَمين، كلها سُنَّةٌ وليست بواجبٍ .

19- يجب التوقف عن السعي بين الصفا والمروة عند إقامة الصلاة حتى لا تفوتك صلاة الجماعة .

20- ينبغي في الصلاة والطواف وغيرهما ألا يتلفظ في شيء منهما بالنية ، فلا يقول : نويت أن أصلي كذا وكذا ، ولا نويت أن أطوف كذا ، بل التلفظ بذلك من البدع المحدثة .

21- لا تتخطى رقاب المصلين فتؤذيهم ، واجلس في أقرب مكان .

22- احذر المرور بين يدي المصلي حتى في الحرمين فهو من عمل الشيطان .

23- الحائض والنفساء تفعلان كل ما يفعله الحاج من مناسك إلا الطواف بالكعبة فلا يجوز لها ذلك.

24- وكذلك يباح للمرأة سدل خمارها على وجهها إذا احتاجت لذلك بلا عصابة ، وإن مس الخمار وجهها فلا شيء عليها .

25- احذر لمس النساء ، والنظر إليهن ، واحجب نساءك عن الرجال .

26- لا يفسد حج من أُكْرِهَتْ على الجماع (أي المرأة) .

27- تسقط الفدية عمن جامع ناسياً ، أو مكرهاً أو جاهلاً .

28- من ترك رمي الجمرات فعليه دمٌ ، فإن لم يستطع فلا شيء عليه .

29- تسقط الفدية عمن صاد ناسياً ، أو مكرهاً أو جاهلاً ؛ لأنه حق لله فلا يستوي فيه العمد وغيره ، وقوله تعالى : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا لا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ " [المائدة : 95]

30- من ترك ليلة من منى فعليه إطعام مسكين ، وإن ترك ليلتين فعليه إطعام مسكينين ، وإن ترك ثلاث ليال فعليه دم
.




يتبــــــع


 

رد مع اقتباس
إضافة رد
كاتب الموضوع أحلى ملاك مشاركات 24 المشاهدات 4082  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ح 1 من 9 :: شرح مناسك الحج والعمرة عملي كاملة ريحانة المنتدى منتدى الحج والعمره 3 04-11-2011 12:19 PM
الموسوعة التعليمية الرائعة والنادرة لمناسك الحج والعمرة أسطونات لا غنى عنها على جهازك راجية الجنة منتدى الحج والعمره 3 28-10-2011 12:56 PM
مناسك الحج فى ضوء الكتاب والسنة ( مميز وبسيط خيال انثى منتدى الحج والعمره 1 26-10-2011 10:45 AM
حلقة خاصة عن مناسك الحج والعمرة للشيخ محمد حسان اميرة منتدى الحج والعمره 4 04-10-2011 01:21 PM
أدعية الحج والعمرة ريحانة المنتدى منتدى الحج والعمره 2 01-10-2011 07:38 PM
   

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
   

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع
Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D9%83%D8%B1%D9%85-%D9%86%D8%AA Add to My Yahoo! منتديات كرم نت Add to Google! منتديات كرم نت Add to AOL! منتديات كرم نت Add to MSN منتديات كرم نت Subscribe in NewsGator Online منتديات كرم نت
Add to Netvibes منتديات كرم نت Subscribe in Pakeflakes منتديات كرم نت Subscribe in Bloglines منتديات كرم نت Add to Alesti RSS Reader منتديات كرم نت Add to Feedage.com Groups منتديات كرم نت Add to Windows Live منتديات كرم نت
iPing-it منتديات كرم نت Add to Feedage RSS Alerts منتديات كرم نت Add To Fwicki منتديات كرم نت Add to Spoken to You منتديات كرم نت
تصميم الستايل علاء الفاتك   http://www.moonsat.net/vb